حدِّثْ النجوم..رُبما تُشفى اسقامك

"فلتأخذي يا نجوم السماء هواجسي
دموعي، وانكساراتي، وانهزاماتي،
 و اجعليها في مخبأ عندك
لتُرسليها لي يوماً ضحكات، ونجاحات، وذكرياتٍ لا تُنسى".

تطل علينا مِن مكانها، صغيرة الحجم مُضيئة
 تعلم عنَّا تلك الأسرار التي لانعرف كيف ولمن نرويها،
تنتظرنا يومياً لنتحدث معها، لكننا نتجاهل وجودها..
النجوم، تلك الكائنات التي ننسى أن بإمكاننا مُحادثتها سراً
عندما يعم السكون بنوم البشر،
نبقى نحن والنجوم وحدنا تحت مظلة السماء
نروي قصصاً وحكايات
تلك النجوم ذات البريق الخلاَّق، التي يتزين بِها وجه السماء
جمالٌ نتناساه..
عندما نُلقي ببصرنا نحوه، يجعلنا ذلك نتذكره،
نتذكر أن هُناك جمالٌ نغض الطرف عنه
نتلاهى عنه بماديات الحياة
نجمٌ بعيدٌ وآخر قريب،
احدهما ساكن والآخر يُلوح للعالم من بعيد
نجومٌ لامعة تُخبرك أن لا وحدة معهم، أن لا أمل مفقودٌ بينهم.
أن الجمال يحتاج من يبحث عنه.



تعليقات

المشاركات الشائعة